الأسد أو نحرق البلد ... شرعية الإغتصاب والعصابات والستار الحديدي!! - صوت العرب
Warning: mysqli_query(): (HY000/1194): Table 'wp_postmeta' is marked as crashed and should be repaired in /home/arabsvoice/public_html/wp-includes/wp-db.php on line 1924

Warning: mysqli_query(): (HY000/1194): Table 'wp_postmeta' is marked as crashed and should be repaired in /home/arabsvoice/public_html/wp-includes/wp-db.php on line 1924
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / إفتتاحية صوت العرب / الأسد أو نحرق البلد … شرعية الإغتصاب والعصابات والستار الحديدي!!

الأسد أو نحرق البلد … شرعية الإغتصاب والعصابات والستار الحديدي!!

هشام زهران – اونتيريو

من الذي انتصر الثورة السورية أم الأسد؟

سؤال يتردد منذ بداية الشهر الجاري حيث زحفت الميليشيا المجوسية وفلول جيش الأسد مدعومة بستار فولاذي من روسيا لولاه لما تحقق هذا التقدّم الجبان في مواجهة القابضين على بنادقهم البسيطة في شرق حلب.

بدأ الشبيحة والموالون يطبّلون ويزمّرون وهم الزمرة الطائفية التي لاعلاقة لها بالسنة من الذين غادرواا حلب منذ شهور وبعض المنتفعين والمتكسّبين من النظام الذين اعتادوا ان يقدّموا نساءهم على سرير من لوز آخر الليل لضباط النظام باعتباره واجب وطني وشرعي وبعضهم من السنة !!
من الذي انتصر؟

الميليشيا المجوسية وفلول النظام تسللت الى حلب الشرقية بعد ان لم يتبق حجر على حجر وبعد ترحيل ما لا يقل عن 50 ألف مدني اعزل لاحول لهم ولاقوة وأما المقاتلين فإن من استشهد منهم وهو يدافع عن عتبة بيته ودماء طفلته فهو لا يقع بسهولة فريسة للقتل او الأسر ذلك انهم مجموعات منظمة سريعة التنقل والالتفاف من مكان لآخر..وتقاتل حتى آخر رمق!!

الشعار الذي رفعه كلاب الأسد منذ بداية الثورة كان (الاسد او نحرق البلد) وقد حرقوا حلب ذات الغالبية السنّية بطيران روسي واسناد مجوسي وها هم الآن يصفقون لسفك دم إخوتهم في المناطق الشرقية …دون ان يعلمون أن الدور القادم عليهم إذا انسحب الثوار من حلب..!!

أرض حلب الآن منزوع عنها غطاء الرحمة فهي تضج بآلاف العناصر المجوسية والمرتزقة من مختلف البلدان وهم أصحاب عقيدة يعتبرون سفك دم السني وهتك عرضه وسلب ماله حلال وهؤلاء ليسوا اصحاب رسالة بل مجرّد مرتزقة لايعرفون من أجل من يقاتلون وفي سبيل من، بل ووقع بعضهم في الاسر وتبيّن انه لايعرف بشار الاسد ولا حتى سوريا!!

الاسد سيرحل عاجلا ام آجلا وحلب احترقت بطيران روسي جبان والان لصوص وزناة الليل سيعبثون بأرضها وسيستعبدون من تبقّى من جماعة (مِنْحبّك) وسيتحول الموالون الى سبايا ورجالهم الى حَمَلة بشاكير للمجوسي في حي مساكن هنانو وجمعية الزهراء حيث تم افتتاح أول بيت متعة قبل أسبوع!!

لو كنتُ في حلب وعاد الزمان خمس سنوات الى الوراء وخُيّرت بين ان اكون شبيحا او ان التحق بصفوف الثورة لانحزت لخيار (كتائب أبو عمارة) التي تخصصت في تصفية الرؤوس العفنة …وفضّلت أن اموت الآن واقفا ادافع عن جدار أخير بدلا من اصبح حلاّق شعر لأحد القتلة الذين سيرسلهم نظام الملالي بحجّة حفظ النظام في حلب!!!

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

بين خطاب القذافي وسياسة ترامب….” بارانويا وشيزوفرينيا”  الحاكم والمواطن!!

هشام زهران – اوتوبي منذ بداية الصيف الحالي لم يعد يرق لي متابعة الأفلام الكوميدية …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم