افتتاح أنيق للدورة 11 لمهرجان المسرح العربي بدار الأوبرا - القاهرة - صور - صوت العرب أونلاين
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / الرئيسية / أخبار مصر / افتتاح أنيق للدورة 11 لمهرجان المسرح العربي بدار الأوبرا – القاهرة – صور

افتتاح أنيق للدورة 11 لمهرجان المسرح العربي بدار الأوبرا – القاهرة – صور

  • “د.ايناس عبد الدايم”: علينا ان نضع الفن في الطليعة لمواجهة مايحيط بوطننا العربي من تحديات.
  • “اسماعيل عبدالله”: هاهو المسرح يجمع الوطن العربي في قلبه الذي يتسع لنا جميعا.

  • “سيد احمد اقومي”: جئت الى المسرح حين كان الليل يخاف من النهار.

رسمي محاسنة: صوت العرب – القاهرة – خاص 

حفل أنيق احتضنه المسرح الكبير بدار الأوبرا بالقاهرة، جمع نجوم ورجالات المسرح العربي،واختلطت به الأجيال الفنية، وكان مشحونا بالمشاعر الجميلة لكبار الفنانين،وذلك في افتتاح الدورة 11 لمهرجان المسرح العربي، الذي تقيمه الهيئة العربية للمسرح بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية،والذي رعت افتتاحه وزيرة الثقافة “د.إيناس عبدالدايم” بحضور الكاتب “إسماعيل عبدالله” الأمين العام للهيئة وعدد من مسؤولي الهيئة.

كان الاستهلال بفيلم استعرض فيه ابداعات الفنانين المصريين،واستحضر لقطات من تاريخ فني كتبه نجوم الفن المصري،وفي لحظة جميلة ومؤثرة،امتلات جدران المسرح بصور لعدد كبير من الفنانين المصريين.

الافتتاح اعطى البعد العربي للدورة، من خلال الاوركسترا ومطربي دار الاوبرا الذين تناوبوا على أداء أغنية” وطني الأكبر” التي لاقت تجاوبا من الجمهور الكبير الذي امتلأ به المسرح،وبعد ذلك تم عرض برومو المسرحيات المشاركة في المهرجان.
اسماعيل عبدالله – أمين عام الهيئة العربية للمسرح
الكاتب “إسماعيل عبدالله” امين عام الهيئة العربية للمسرح ألقى كلمة قال فيها” مساؤكم رسائلُ أملٍ تطلقونها حمائمَ من سماء المحروسة إلى كل أرجاء الدنيا.

ها نحن اليوم ندشن الدورة الحادية عشرة من مهرجان المسرح العربي، في القاهرة، القاهرة التي منحت لهذا المهرجان شهادة ميلاده عام 2009، و راح بالأمل و العمل يطوف الأقطار العربية، و يراكم النجاحات، يعود من جديد ليشرب من نيلها العظيم (ألم يقولوا من يشرب من نيلها لا بد أن يعود؟!!). وخلاصة القول يا سادة المسرح ومريديه ومواليه، ها أنتم تحضرون فتحضر أوطانكم ومجتمعاتكم وثقافاتكم في إهاب حضوركم، ها هو المسرح يجمع الوطن العربي في قلبه، وها هو قلبه يتسع لنا جميعاً.

إنها الدورة الحادية عشرة من المهرجان الذي تجاوز ما تفرضه مفردة مهرجان من شكل ومضمون لأن الحلم كبير، والنظرة بعيدة، ولأننا “لا نرضى بغير النجوم بديلاً”. تصل قوافل المسرحيين العرب إلى أرض الكنانة محملة بسحر المسرح وخوابي ما اعتصرت أرواحهم من الجمال، وها أنا آتي بينهم ومعهم محملاً بمحامل الحب والتحايا التي يزجيها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى لاتحاد الإمارات العربية المتحدة، حاكم الشارقة، الرئيس الأعلى للهيئة العربية للمسرح، والذي يتابع كل تفاصيل هذا الحدث الكبير، وأصدر توجيهاته بنقل وقائع الاحتفال على الهواء مباشرة على قناة الشارقة، ليحتفي الناس هناك وفي كل مكان بمصر وبالمسرح. واعتزازنا بأن العدد قد فاق كل توقع، فالقاهرة احتضنت حوالي 100 مسرحي حضروا على حسابهم ليكونوا جزءًا من هذا الحدث إلى جانب 400 من المشاركين رسمياً في المهرجان و250 من المشاركين من مصر، واعتزازنا بمئات العاملين الذين يصلون الليل بالنهار ليكون اسم مصر عالياً في هذه المناسبة، واعتزازنا بكل هذا الجمال الذي تضمره عروض وأبحاث المشاركين، كل هذه مصادر اعتزاز، لكن اعتزازنا الأكبر يأتي من أنكم تجتمعون هنا في الوقت الذي تتمزق فيه الأوطان وتتفرق فيه الأبدان وتتنازع فيه الأرواح على الحق والحق من تلك النزاعات براء”.

“سيد احمد اقومي” رسالة اليوم العربي للمسرح.

الفنان الجزائري “سيد احمد اقومي” القى رسالة اليوم العربي للمسرح والتي جاء فيها” جئت إلى المسرح لأنه كان حلمي، المسرح هو فن الوهم الذي يؤازر الحقيقة ويقف في وجه الأكاذيب، جئت إلى المسرح حين أدركت أن الخيال يستطيع أن يغير الواقع، وحين كان التاريخ دجلًا، أردت أن اعتلى خشبة المسرح لأقول الحقيقة، لم يكن المسرح بالنسبة لي قناعة فكرية فقط ، بل كان إيمانًا يلامس الروح.لم اكن امثّل، بل كنت اعيش اسئلتي وعزلتي حيرتي ودهشتي وتمردي وثورتي وعذاباتي وفرحي وانسانيتي، جئت الى المسرح حين كان يخاف الليل من النهار،دخلت حلمي حين كنت في سن السادسة،كان حلمي الوحيد ان اكون ممثلا مسرحيا لاغير”.

وأضاف “اقومي””كنت على الخشبة سفيرا للحلم الانساني،ومحاميا لكل القضايا العادلة،وطبيبا يحاول ان يجد دواء للحماقة البشرية، لقد تنازلت عن لقب اخترت  اسما مستعارا، من أجل المسرح، فالمسرح كينونتي وهويتي التي اعتز بها حيثما اكون”.

وقد قام الكاتب “إسماعيل عبدالله” بتكريم الفنان الجزائري “سيد علي اقومي”.

“د.ايناس عبدالدايم” – وزيرة الثقافة المصرية.

ألقت وزيرة الثقافة المصرية رحبت فيها بالمسرحيين والنقاد والإعلاميين العرب وقالت” ان عودة مشاعل مهرجان المسرح العربي إلى القاهرة في دورته الحادية عشرة، تؤكد تقدير القيادة السياسية للثقافة والفنون باعتبارهما أحد أدوات الناعمة لتطوير الوعي وبناء الإنسان من أجل الحفاظ على هويتنا العربية، وأنه مع هذه الدورة تصدح دقات المسرح لتعلن احتفاء مصر بالفن العربي في شتى مجالاته لأنه كان وسيظل همزة وصل لا تنقطع وجسراً لعبور موكب الإبداع والتنوير، وإن إقامة الدورة الحادية عشرة لأكبر مهرجان مسرحي عربي في قلب القاهرة، دلالة على مكانة مصر ، وماتتمتع به من أمن وأمان، وثقة في أن جمهورها محب للثقافة عمومًا والمسرح بصفة خاصة،متوقعة أن تشهد فعاليات المهرجان حضورًا جماهيريًا واهتمامًا إعلاميًا كبيرًا نظرًا لمكانته وأهميته”.

وأضافت “أن فتح الستار عن بانوراما مسرحية تثمر شبابا وفكرا خلاقا يجعل الإبداع باقياً بعد انتهاء الفعاليات أملين في ضخ روح ورؤية فنية جديدة تكمل مسيرة التنوير للمسرحيين العرب الذين أثروا المشهد الثقافي الفني بإبداعاتهم، مؤكدة أننا في حاجة إلى أن نرسخ من قيمنا بأن الفن في طليعة أولوياتنا لمواجهة ما يحيط بوطننا العربي من تحديات وتمنت ان تعبر هذه الدورة عن تطلعات وآمال وطننا العربي واختتمت كلمتها بـ “تحيا مصر وتحيا أمتنا العربية”.

وقدّم الأمين العام للهيئة العربية، درع تقدير للوزيرة “د.عبدالدايم”.وبعد دعوة أعضاء لجنة تحكيم المهرجان للمسرح، واخذ صورة تذكارية معهم، تم تكريم عدد من نجوم واساتذة المسرح المصري، وهم” أشرف عبد الغفور، آمال بكير، جلال الشرقاوى، رشوان توفيق، سميحة أيوب، سميرة أحمد، سمير العصفورى، سمير غانم، سميرة عبد العزيز، سناء شافع، سهير المرشدي، عبد الرحمن أبو زهرة، عزت العلايلي، فهمى الخولى، كمال عيد، لينين الرملى وتسلمتها عنه الكاتبة فاطمة المعدول، محمود الحدينى، محمود ياسين وتسلمتها عنه زوجته شهيرة، نبيل الحلفاوي، نبيل منير، نجاة على، نعيمة عجمي، هدى وصفى، يحيى الفخراني ويسرا الجندى .”

وانطلقت فعاليات المهرجان، بالعروض المسرحية على مسارح القاهرة، والمؤتمرات الصحفية، والندوات الفكرية.

شاهد أيضاً

فرض حالة الطوارئ في مصر لمدة 3 أشهر

القاهرة – صوت العرب  – قرر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي فرض حالة الطوارئ في …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب