إيران تعرقل الاتفاق الروسي – التركي وتسعى إلى إنهاء المقاتلين في حلب لأسباب عدة – صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / إيران تعرقل الاتفاق الروسي – التركي وتسعى إلى إنهاء المقاتلين في حلب لأسباب عدة

إيران تعرقل الاتفاق الروسي – التركي وتسعى إلى إنهاء المقاتلين في حلب لأسباب عدة

 

صوت العرب – حلب – وكالات 

عرقلت إيران ممثّلة بميليشياتها المنتشرة في مدينة حلب، وأبرزها حزب الله اللبناني وحركة النجباء ولواء القدس، ومجموعات من قوات الباسيج، الاتفاق الروسي – التركي، الذي ينص على إخراج المدنيين والمقاتلين من الأحياء المحاصرة في مدينة حلب، إلى الريف الغربي، وشنّت هجوماً على مناطق سيطرة الفصائل في المدينة.

وأوضحت منظمة الصحة العالمية في بيانٍ لها، أن تلقّت اليوم بلاغاً بضرورة مغادرة منطقة الراموسة في مدينة حلب، بعد توقف عملية إجلاء المدنيين والمقاتلين بشكلٍ مفاجئ.

ومع ظهر اليوم، شنّت الميليشيات المدعومة من إيران، هجوماً على محور السنديانية في مدينة حلب، وتدور معارك عنيفة مع مقاتلي الفصائل، في محاولة من الأول اقتحام حي السكري المحاصر، والتقدم نحو الأحياء المحيطة، المتبقّية تحت سيطرة الفصائل في المدينة.

وبحسب مراقبين مقرّبين من ميليشيا حزب الله اللبناني، فإن إيران وميليشياتها المنتشرة في مدينة حلب، تسعى إلى القضاء على جميع المقاتلين في المدينة، والسيطرة على أحيائها بقوة السلاح، دون اللجوء إلى أي حل آخر “في إشارة إلى الاتفاق الروسي – التركي”، وكانت إيران منذ البداية معارضة لعملية إجلاء المقاتلين والمدنيين من المدينة، ولذلك تم عرقلة عملية الإجلاء مراتٍ عدة، وأطلق عناصر الميليشيات، النار على موكب المدنيين الخارج من الأحياء المحاصرة، ما أدّى إلى استشهاد مدنيين اثنين وإصابة ثلاثة آخرين.

وترى إيران بحسب المراقبين، أنه من مصلحتها ومصلحة النظام السوري، القضاء على جميع المقاتلين والقياديين في الأحياء المحاصرة بحلب، لأنها تعتبرهم من “أشرس” المقاتلين، وأكثرهم تدريباً وخبرةً في حرب المدن، وخاصة مجموعات الانغماسيين، الذين كانوا يصدّون عمليات قوات النظام والميليشيات على مدار الشهور الماضية.

وتخشى إيران، والتي تُشرف على عمليات شرق وجنوب حلب، بغرفة عمليات عسكرية يتواجد فيها مدموعة من الضباط الإيرانيين والروس، من أن يُعاود مقاتلو شرق حلب بعد إخراجهم، هجومهم من منطقة الكليات في جنوب غرب المدينة، المحاذية للريف الغربي، في محاولة منهم لاستعادة الأحياء الشرقية والجنوبية في المدينة.

يُذكر أن مئات الجرحى والمدنيين، تم إخراجهم أمس من أحياء حلب المحاصرة إلى الريف الغربي، بمراقبة روسية بواسطة طائرات بدون طيار، على الرغم من معارضة إيران وميليشياتها لذلك.

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

تفحم 8 وإصابة 22 في احتراق أتوبيس بمدينة الإسكندرية في مصر

لقي 8 أشخاص مصرعهم، وأصيب آخرون، في حادث احتراق أتوبيس رحلات بالطريق الساحلي الدولي غربي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »