إعلامي مصري للسيسي :”حتّى لو بنيت كعبة، فالناس أولى بماء الشُرب” ! - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / الرئيسية / أخبار مصر / إعلامي مصري للسيسي :”حتّى لو بنيت كعبة، فالناس أولى بماء الشُرب” !

إعلامي مصري للسيسي :”حتّى لو بنيت كعبة، فالناس أولى بماء الشُرب” !

لطيفة اغبارية – صوت العرب – وحدها الأهرامات التي صمدتْ آلاف السنين كشاهد على قوة وعظمة الحضارة المصريّة القديمة في مجال العمارة والهندسة المعماريّة، لذا فإنّ بناء الأبراج الضخمة وناطحات السّحاب الشاهقة هي في الغالب دليل على قوة وازدهار الدول، وفي هذا الاطار شهدت مصر مطلع هذا العام بناء مسجد “الفتاح العليم” الذي يُعّد أكبر مسجد في تاريخها، والثاني عالميّا من حيث المساحة بعد الحرمين الشريفين، إضافة لبناء كاتدرائيّة “ميلاد المسيح”، وهي الأكبر في الشرق الأوسط، في العاصمة الإداريّة لمصر، وتهدف العاصمة الجديدة لتطوير القاهرة وتحويلها إلى مركز سياسي وثقافي واقتصادي رائد لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال بيئة اقتصادية مزدهرة تدعمها الأنشطة الاقتصادية المتنوعة وتحقيق التنمية المستدامة لضمان الحفاظ على الأصول التاريخية والطبيعية المميزة التي تمتلكها القاهرة وتسهيل المعيشة فيها من خلال بنية تحتية تتميز بالكفاءة.

الإعلامي محمد ناصر، في برنامجه “مصر النهاردة”، المذاع على فضائيّة “مكملين” القيام بانتقاد الرئيس عبد الفتاح السيسي لقيامه بهذه المشاريع الضخمة التي كلّفت مئات الملايين. فمن وجهة نظره أنّ هذه الأموال كان يجب صرفها على مشاريع تُخلّص الملايين من البطالة، أو القيام ببناء مدارس ومستشفيات، مستعرضًا فيديوهات لمرضى يفترشون الشوارع، لأنّهم لا يجدون الأسّرة في المستشفيات للعلاج.

المسجد الذي يقع في منطقة نائيّة، ولن يصلّي فيه إلا العشرات حسب قول محمد ناصر، هو هدر للأموال و”للفشخرة”، والضحك على المصريين الغلابة، موجّها كلامه للسيسي :”حتّى لو بنيت كعبة، فالناس أولى بماء الشُرب”.

نعتقد أنّ هذه الأبنية تزيد من جمال أي دولة وحضارتها، ولا شكّ أنّها تخدم الناس، حتى لو لم يكن الأمر حاليّا، فمع مرور الوقت وزيادة عدد السكان، سيتم استغلالها. وهنا يجب على الدول ان تتنبّه لما قاله ابن خلدون في مقدمته إذ أن الدول التي تُركّز جهودها على العمران تنتهي إلى الفناء، لأنّ الحضارة تحمل في طياتها بذور الفناء، لذا نحن نقدّر وجهة النظر الأخرى التي تؤكد أنّ حياة الإنسان وصحتّه ورفاهيته، هي التي يجب أن تكون في سلم الأولويات والاهتمامات في أي دولة، ومتى توفّرت هذه الشروط، فنحن مع الحضارة والعمران، و لكن البذخ في العمران إذا كانت الدول كحال المحروسة مصر هذه الأيام، يعكس عدم الاكتراث بأوضاع الناس الاقتصادية الصعبة، وهذا أمر خطير للغاية، و يذكّرنا بمشروع شق قناة السويس الذي جلب الاحتلال البريطاني لمصر لمدة سبعين سنة، بسبب الديون الكبيرة التي تراكمت على الدولة المصرية نتيجة لشق القناة. إذا فالمشروع الأهم بالنسبة لأيّ دولة، هو حياة الإنسان، وبناء الإنسان، وما زاد عن ذلك ممكن استثماره في مشاريع العمران.

 

راي اليوم

شاهد أيضاً

مولودك الجديد يعرف ذوقك في الموسيقى.. حقائق علمية قد لا تعرفها عن حديثي الولادة

صوت العرب – لهفة وشغف ينتظر الآباء والأمهات لحظة اللقاء الأول التي تجمعهم بمولودهم الجديد، …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم